مقالات

منذ فجر الحضارة الانسانية ، وقليلا بعد أن تعلم الانسان كيف يشبع حاجاته الأساسية للاستمرارية، بدأ ينضج فكريا و يحاول البحث عما هو أكثر من ذلك. بدأ بحثه عما يعطى لحياته معنى. فبات يحاول البحث عن آلهة و عن أفكار يتبناها و يؤمن بها ليوجد نظام، نظام للكون، نظام للتصرف البشري، نظام للثواب والعقاب، نظام للحكم. بيد أنه أوجد لنفسه فكرة- فى رأيي- لا تتسم بأى ملامح المنطقية، وليس لها منافع حقيقية عملية، وهى النظام الحاكم…

كتبته في مارس 8, 2011 ويحتوي على 8 تعليقات
الألعاب الحديثة: إدمانٌ يتحكم بنا

قديما، حين كنا صغارا كنا نلعب، كسائر الأطفال، كنا نلعب الغميضة والكرة وغيرهما، كنا نلعب بالمنزل أو يالحدائق أو بالأندية أو حتى فى الشوارع، وكل حسب وضعه الاجتماعى والمادى، لكن الوضع اليوم يختلف فهذه الألعاب قد إنقرضت بعد أن إبتلعتها الألعاب الحديثة المرافقة للتطور التكنولوجي الحالي…

كتبته في نوفمبر 15, 2010 ويحتوي على 5 تعليقات
نظرة شاملة سريعة على تصميم مواقع الانترنت فى العالم العربي

حين نستكشف خصائص تصميم المواقع العربية، سنجد أوجه عديدة تجعله فريدا، بدءا من الموارد الجميلة التى تلهم المصمم، إلى فن الخط العربي، فتصميم المواقع العربية له طابع خاص به وحده.
بالتالى نستعرض بعض النقاط المثيرة عن تصميم المواقع العربية.

كتبته في سبتمبر 30, 2010 ويحتوي على 11 تعليقات
المنتديات العربية: نعمة أم نقمة؟

عندما تحتاج للمعرفة أو للاطلاع على أمر ما أو البحث عن كتاب عربي مثلا، أو برمجية مجانية حديثة فإن ملاذك الأول هو الانترنت. بطبيعة الحال فى الماضي لم تكن لتجد تلك المعلومات من على المواقع بسهولة إلا بعد البحث المرير والذي قد لا تجد خلاله شيئا على الإطلاق. هنا نشأت الحاجة للمنتديات على سبيل المساعدة التى يقدمها مستخدم للانترنت لآخر. غير أنه فى الآونة الأخيرة انقلب الأمر تماما ليصبح الوضع أسوأ من البداية الأولى حين لم تكن هناك منتديات.

كتبته في سبتمبر 11, 2010 ويحتوي على 6 تعليقات
الموهبة الفنية: هل نُولد مُبدعين؟

لا أحد يدرى بالضبط كيفية عمل العقل البشري. ولن يفعل أحد أبدا. و(حتى) إن فعل، فلن نعرف أبدا كيف تعمل مخيلة الانسان، وعقله الباطن. ماذا يجعل لشخص حس جيد فنيا، أو حساسية عالية فى فهم الألوان، وربطها بمشاعر مختلفة، بدلا من حب صخب الألوان ، الذي قد يجتذب آخرين؟…

كتبته في سبتمبر 3, 2010 ويحتوي على 0 تعليقات

الذي دفعني إلى كتابة هذه التدوينة هو الجدل الذي دار حول 40 شخص من العالم العربي لا تُفوت متابعتهم على تويتر. فلا بد و أنك لاحظت قبلا كيف أن العديد من المصطلحات المستخدمة فى حياتنا اليومية لا علاقة لها باللغة العربية اطلاقا. مثلما تقول كلمة “تاكسي” أو “كمبيوتر” أو “تليفزيون” ، والأمثلة كثيرة جدا ومتعددة فى حياتنا اليومية أو حياتنا المهنية العملية على حد سواء. دوما تجد أن هذه الكلمة التى كثيرا ما تجدها فى أحاديثك أصولها انجليزية، فرنسية، ايطالية…الخ. دون أى أصول عربية لها. و من الطريف بالأمر هو كيفية تعامل الناس العرب معه…

كتبته في يوليو 15, 2010 ويحتوي على 3 تعليقات
6 طلبات مزعجة كمصمم مواقع لا تتمناها أبدا

قبل حتى أن تبدأ فعليا في احتراف الجرافيك أو تصميم المواقع فإن أصدقاءك وعائلتك سيدعمون طموحك بتطوير موهبتك .في البداية أولائك الذين يحبونك سينظرون إلى أعمالك وإذا أعجبهم ما يرون فستغرق في بحر طلباتهم للحصول على تصماميم لمنشورات و شعارات ومواقع الكترونية. في بداية مشوارك ترحب بطلباتهم لأنها تقدم لك الفرصة لتنمي مهاراتك كمصمم .. في النهاية، الوضع يشبه التعامل مع عملاء حقيقين ..

كتبته في يونيو 25, 2010 ويحتوي على 7 تعليقات

إن ذهبنا حالاً لأى جامعة عربية، و رأينا أى مجموعة من الطلاب أو الأصدقاء جالسين سويا، و أجرينا حوارا صغيرا معهم ما هو إلا سؤال واحد فقط : كيف هي دراستك الجامعية الآن فى مقابل كيفما كنت تتوقعها أن تكون قبل الانتساب للجامعة؟ نجد أن الاجابات قد تعددت، لكن النتيجة واحدة…

كتبته في يونيو 15, 2010 ويحتوي على 13 تعليقات

بدأت الدول في أنحاء القارة الأوروبية بالتصارع داخليا لحل مسألة الحجاب الإسلامي في أشكاله المختلفة من الحجاب الذي يغطي الرءس إلى البرقع الذي يغطي الجسم و النقاب الذي يغطي الوجه ما عدا العينين. النقاش يأخذ في عين الإعتبار الحرية الدينية و المساواة بين النساء و التقاليد العلمانية و المخاوف الإرهابية. فهذه لمحة سريعة إلى نظرة بعض الدول الأروبية للحجاب و القوانين المتعلقة به.

كتبته في يونيو 8, 2010 ويحتوي على 3 تعليقات

شخصياً، لم أكن أبدا ممن يفضلون نوعا واحدا من الأغانى فقط بل إن فنانى المفضلين هم مجموعة واسعة من كل جهات الشرق و الغرب، و أنا دائما فى بحث دائم عن فنانين جدد يحافظون على رسالة و فكر، أشخاص فيهم ولديهم من الفن والجمال ما أحب أن أستمده منهم. فلسفات و أفكار ومعانٍ جديدة يمكن أن يطرحها العالم عليك كل يوم، فقط إن علمت أين تبحث، ومن يمكنك أن تأتمنه على عقلك و أفكارك بين يديه. قد يكون فنان حوله الملايين، وقد يكون شخص مغمور قد عاش حياته كلها ومات ولم يعلم بوجوده الكثيرون، وبالطبع لاعجب فتلك هى الدنيا.

كتبته في يونيو 6, 2010 ويحتوي على 2 تعليقات

ومع افتراب بداية دورى كأس العالم، تموج نفوس المشجعين بالإثارة، و ترى مظاهرها حولك فى كل مكان. فإن كل مشجع يعتبر هذه المباراة تجربة حياتية شخصية له. و هو يتوق لأن يشارك الآخرين فيها. مما يدفعه للتوجه سريعا و مبكرا ليحجز مقعده فى مقهاه، الذي أمس كستاد صغير أو صالة عرض غالية السلع انتهازا للموقف…

كتبته في يونيو 2, 2010 ويحتوي على 1 تعليقات